logo

احمد مختار

عازف العود المنفرد و المؤلف الموسيقي و التدريسي

English

ليلة عراقية موسيقية نادرة في بروكسل

أحيا العازفون الموسيقيون، أحمد مختار وخالد محمد علي وحسن فالح، أمسية موسيقية تراثية كلاسيكية عراقية في بلجيكا على المسرح الكبير في العاصمة بروكسل.
6 شباط 2013 - إيلاف
المصدر: إيلاف

بروكسل: اقام متحف البوزار الشهير في العاصمة البلجيكية بروكسل في الثالث من الشهر الجاري أمسية للموسيقى التراثية الكلاسيكية العراقية على المسرح الكبير تضمنت عزفًا منفردًا لعازف العود والمؤلف الموسيقي احمد مختار في الجزء الاول، وعزفًا ثلاثيًا للمؤلف الموسيقي وعازف العود والكمان خالد محمد علي وعازف القانون والمؤلف حسن فالح إضافة الى مختار على العود، أما في الجزء الثالث كان عزفًا مشتركًا على العود والقانون. أحمد مختار، خالد محد علي، حسن فالح
قدم مختار أهم مؤلفاته الموسيقية التي صار البعض منها معروفًا مثل سماعي بغداد من مقام الكرد، وإسبانيا على مقام الحجاز كار، ورقصة البدوي على مقام البيات، وسماعي غياب من مقام الحجاز، كما اتقن اداء وروحية مقامات الأوج والبنجكاة والجمالي، وهي مقامات عراقية بامتياز ولا تعزف في بلدان العرب والشرق الأوسط، فزاوج مختار بين التقنية والروحية بدرجة عالية، وبدى أكثر عمقًا ونضوجًا بتجربته مع العود والتأليف التي تمتد الى اكثر من 25 سنة. أما خالد محمد علي فكما أبدع على آلة الكمان حيث الإحساس والطربية في الأداء، قدم على العود مؤلفات جملية ونادرة مثل سماعي شرق رست، وعيون شاردة، وسماعي شدعربان مع حسن فالح على القانون، حيث رقصت أصابع فالح بخفة واسترخاء على أوتاره الممتدة على مساحة الة القانون التي تشكل شبة منحرف.كما ابدع خالد في الاداء على عوده الذي بدى اكثر رخامة في الصوت ورقة في حركة الأصابع. ثم قدم الثلاثي مختار (عود) محمد علي (كمان) وحسن فالح (قانون) مقام الحجاز ومقام الجمالي ومقام لاوك وختموا بقطعة (سولاف) للفنان الكبير غانم حداد، ومن ثم عزف الثلاثي قطعة بعنوان (بغداد) للفنان الكبير منير بشير وأخرى بعنوان (خيال) وتقاسيم مقام نهاوند بعود مختار، وكان الإنسجام واضحًا والروحية في الاداء هي الغاية أحمد مختار على الرغم من تقنية القطع العالية.
تجربة خالد محمد علي مع حسن فالح تعود الى اكثر من ثلاثين عام حيث بدأت من بغداد وحتى دبي حيث يقيم الاثنين الآن وخلال تلك السنين كان هنالك تواصل وتفاهم وتدريبات مستمرة، وعلى الرغم من أنهما مقلان في تقديم الامسيات لكن نوع الانتاج الذي يقدمانه هو بعيد عن التكرار والوقوع في فخ العزف للمناسبات الثورية ومتطلبات السوق.
اما مختار فيقول انه تعرف إلى خالد محمد علي، الذي كان يلقب بخالد المصلاوي نسبة الى مسقط رأسه مدينة الموصل والتي تقع في شمال العراق، أيام كان يسكن في ساحة الميدان في قلب بغداد وذلك منتصف الثمانينات ويحترم موسيقاه ومؤلفاته وعزفه كثيراً، كما تعرف إلى حسن فالح بنفس الفترة الزمنية في فرقة الموشحات احمد مختار يحي الجمهور التي قادها المرحوم الفنان الاستاذ جميل جرجس، و هذا ما اكده الفنان محمد علي والفنان حسن فالح وأضافا، ان مختار اختفى خارج العراق منذ عام 1987 ولم يلتقيا به حتى نهاية التسعينات، وبقيت العلاقة الفنية والصداقة والمثابرة على العمل والجدية في تقديم موسيقى راقية روحية عميقة هو ما يجمعهما، وهذه العوامل على قدر كبير من الأهمية لكي تنتج الإنسجام الروحي في العزف ولأداء فالعرض كان رائعًا في تلك اليلة البروكسلية العراقية الشرقية النادرة.
غطى الراديو البلجيكي الأمسية في برنامج موسيقى الشعوب مشيدًا بالعزف العراقي وقال: "لم تكن تلك الليلة العراقية الموسيقية الانيقة التي عرضت على متحف مسرح البوزار كسابقاتها لأنها تميزت بالتركيز على الروحية والأناقة في العزف والابتعاد عن التكرار، فقد عاش جمهور وعشاق الموسيقى الشرقية والعراقية تحديدًا ساعات ممتلئة بالأنغام والمقامات والمؤلفات النادرة والمعاصرة في شكلها والموغلة بالقدم في جوهرها".
حضر الأمسية جمهور كبير من البلجيك والعرب والعراقيين وما ميز الأمسية حضور عدد كبير من الفنانين والموسيقيين ومنهم جاء من مدن بعيدة وحتى من بلدان اخرى مثل هولندا وفرنسا، اما الجمهور فقد كان غاية في الدقة والانصات الذي دلل على رقي الذوق ورفعته.

Powered by PhPeace 2.4.1.62