logo

احمد مختار

عازف العود المنفرد و المؤلف الموسيقي و التدريسي

English

أحمد مختار من جائزة الحمراء الى قصر الحمراء

29 نيسان 2009 - رياض علي – غرناطة
المصدر: جريدة الصباح

الصباح العراقية في مدينة غرناطة الاسبانية و في قصر الحمراء الشهير الذي يعتبر احد اجمل الشواهد الفنية على الحضارة العربية و احد التحف المعمارية في الحضارات الانسانية والعالم الذي بني في القرن الرابع عشر ، هنالك في ذلك المكان الذي يعج بالسواح و الزائرين صدحت اصوات العود العراقي و انغامه بموسيقى اضفت روح فريدة للمكان و بعثت به الق الماضي ، بين زخارف الجدارن تحدث العود بزخارف موسيقية قلما نسمعها اليوم و بين اقواس قصر الخليفة تحركت اصابع مهارة لعازف عود و مؤلف موسيقي عرفناه جوالاً بين دول وقارات العالم يعطي دفعات من الروح و الموسيقى ، هو أحمد مختار الذي اعلنها و منذ صدور اسطوانته الاولى تجول عام 1999، انه الجوال في الارض و ليس في الموسيقى العراقية والعربية ومقاماتها و انغامها فقط ، فهو كم يذكر ينتمي لكل مدارس العود في كل مكان و الى الموسيقى في العالم. في غرناطة
فبعد حصوله على جائزة "الحمراء" للابداع في الفنون الجميلة و التي منحت من قبل هئية الابداع الاسلامية الدولية في حفل بهيج في لندن برعاية وبحضور الامير تشارلزي ولي العهد البريطاني و امير ويلز، انتقل الفنان احمد مختار لتقديم امسيتين الاولى في مسرح "مانوئي ديفايا" الموسيقار الاسباني الشهير الذي الف اجمل الاعمال الموسيقية ومنها ( ليلة في حدائق اندلسية) ، على خشبة ذلك المسرح العريق و بحضور لافت للجمهور قدم مختار اجمل اعماله الموسيقي منها ( اصابع بابلية- النهرين- رقصة البدوي - لمسات صوفية- دعاء - رثاء النخيل- اسبانيا ) كما قدم مجموعة من الاعمال التراثية منها (دولاب شرق رست بصياغة جديدة- اغنية من التراث - مقام الهزام) في هذه الامسية رافقت مختار (فرقة بغداد ) على القانون جميل الاسدي و على الايقاعات المتنوعة علي الخفاجي و رياض علي.
اما الامسية الثانية فقد كانت لمختار على العود المنفرد في الحمراء قصر الخليفة الناصر بالله و قدم فيها اعمال موسيقية منها (سماعي بغداد- سماعي غياب- في الروضة- اغنية الغجر- صبا زمزم) ، و قد هيئ المنظمون مستلزمات العرض واجواء العصر الاندلسي و ديكوراته و ملابسه الزاهية في احدى زويا القصر المزخرفة والتي زينت جدارنها ايات قرانية و قصائد مكتوبة بالعربية تعود لشعراء مجهولين، لتضفي على الموسيقى اجواء و مناخات نقلت الحضور الى ذلك العصر والزمان.
أحمد مختار اول عازف عود عراقي و عربي يقدم امسية في قصر الحمراء في غرناطة،و استطاع و بجدارة ان يكسب قلوب و مشاعر الحاضرين و الذين عتبروها امسية نادرة جعلت من زيارتهم فريدة، و امسية تستحق ان تتكرر، و اعلنت السيدة مايا رافيل انها لفخورة بنجاح هذه الامسية لعازف شهير كتبت عنه الصحافة العالمية بكثير من الاعجاب، حيث دفعها سماعها لمختار و متبعتها لأعماله السابقة، ان تنسق من اجل استضافته في امسية بالتعاون مع وزارة الاثار و الثقافة و السياحة و ان يكون قصر الحمراء المكان الانسب لموسقى العود الذي كان ضيفا ليس بالغريب على المكان وعلى على المدينة.
هل هي الصدفة التي جعلت من اسم الجائزة "الحمراء" التي حصل عليها مختار قبل اسابيع و مكان العرض"قصر الحمراء" يحملان نفس الاسم ؟ حيث لم يكن مختار يعرف بأن جائزة التي منحت له في لندن ستصبح من نصيبه لانه اسمه كان مرشحا مع اربع منافسين اخرين و تم الاعلان عن اسم الفائز بالجائزة في نفس يوم الاحتفال بالتسليم 30-3-2009 اما امسية قصر الحمراء فمن المفترض ان يكون قد تم تنسيقها قبل عددة اشهر من موعدها 18-4-2009 ، و هذا ما اكده احمد مختار، انها الصدفة.

Powered by PhPeace 2.4.1.62